مصر / السيسي: نقف سويًّا مع لبنان لدحر الإرهاب

Share

وأوضح أن المحادثات الثنائية مع عون ناقشت سُبل تعزيز العلاقات بين البلدين، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية، واتفقنا على أهمية تعزيز التعاون الثلاثي في أفريقيا بغرض الترويج لصناعات ومنتجات البلدين في القارة الأفريقية، كما تطرقنا إلى العديد من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب والأزمة السورية وأزمة اللاجئين التي يعاني منها لبنان.

وبدوره، قال عون في المؤتمر نفسه "لم آت إلى مصر لإرساء علاقات بين البلدين أو لتحسينها، وإنما للتأكيد على علاقات تاريخية لم تعتريها شائبة رغم التحولات والتغيرات في المنطقة".

وأكّد عون أنّه "لا خلاص لبلدينا من الإجرام الإرهابي إلا بالتضامن الكامل في مواجهته لأنّ الإرهاب لا يميّز بين دول وشعوب وأديان بل يتبع عقيدة القتل".

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس، خلال استقباله نظيره اللبناني ميشال عون، استعداد بلاده لدعم قدرات الجيش اللبناني ومختلف أجهزته الأمنية.

ورد السيسي على دعوة عون، قائلا: "بشكر الرئيس على دعوته لي لزيارة لبنان".

والتقى عون بعد ذلك بابا الأقباط الارثوذكس تواضرس الثاني في مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية وسط القاهرة.

انتخاب عمرو غلاب رئيسا لـ"اقتصادية النواب" خلفا لـ"علي المصيلحي"
فاز عضو ائتلاف دعم مصر وعضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب النائب عمرو غلاب برئاسة اللجنة الاقتصادية ... خلفا للنائب علي المصيلحي، الذى استقال من رئاسة اللجنة. وقال عبد العال - في جلسة اليوم - "وردني إخطار من الأمين العام للمجلس بنتيجة انتخابات رئاسة لجنة الشؤون الاقتصادية، وفوز عمرو حسن غلاب بها بالتزكية". وكان قد أكد الدكتور على المصيلحى، رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، أنه تلقى اتصالًا من المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، أبلغه فيه بترشيحه لمنصب وزارى. من جهتها قالت النائبة ثريا الشيخ "بصراحة النائب عمرو غلاب راجل محترم وبنقدره، لكنه أتى رئيسا للجنة بطريقة وحشة أوى".

أردوغان يصل إلي مدينة الرياض. وخادم الحرمين الشريفين يستقبله
وجرى التوقيع بحضور الزعيمين التركي رجب طيب أردوغان والسعودي سلمان بن عبد العزيز، على هامش القمة الـ13 ... لمنظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت في مدينة اسطنبول التركية. غادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم الاثنين، العاصمة البحرينية المنامة، متوجها إلى المملكة العربية السعودية، المحطة الثانية في جولته الخليجية. ويرافق الرئيس التركي في جولته الخليجية وزراؤه للخارجية والدفاع والطاقة الموارد الطبيعية والاقتصاد. ومن المنتظر أن يتم توقيع مذكرة تفاهم سعودية- تركية للتعاون في المجال الصناعي، بين وزارة الطاقة في السعودية ووزارة العلوم والصناعة والتقنية التركية. وخلال الجولة، يبحث الرئيس التركي مع أمراء وملوك تلك الدول سبل تعزيز العلاقات الثنائية التي تشهد تنامياً في الفترة الأخيرة، فضلاً عن المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. وحضر أردوغان أول اجتماع لمجلس تنسيقي لترسيخ العلاقات بين البلدين، وتأمل الرياض وأنقرة في إقامة علاقات جيدة مع واشنطن خلال ولاية الرئيس دونالد ترامب. مع تولي الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، مقاليد الحكم في الولايات المتحدة، بدا واضحًا أن الغموض يشوب أغلب علاقاته الخارجية بالدول التي كانت حليفة لبلاده في السابق، مثل الرياض وأنقرة، فرسميا أعربت تركيا عن أملها أن تختلف سياسة الرئيس الأمريكي الجديد عن خلفه باراك أوباما، التي أصبحت واشنطن في عهده الداعم الأساسي للوحدات الكردية في سوريا، ورفضه تسليم فتح الله جولن التي تتهمه أنقرة بإدارة الانقلاب في تركيا، لكن آمال تركيا سرعان ما بدأت تتبخر وظهرت الأزمة جلية مع الإدارة الأمريكية الجديدة التي أعلنت رسميا الأسبوع الماضي تزويدها الوحدات الكردية في سوريا، بعربات مدرعة في إطار قتال قوات سوريا الديمقراطية ضد تنظيم داعش والاستعدادات لمهاجمة الرقة، وهو ما اعتبرته تركيا خطرا على أمنها القومي.

الاتحاد الأوروبي يطمأن المغرب: متمسكون باتفاق الزراعة
وأضاف أن "بنود الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي واضحة، سواء على مستوى المدة التي تستغرقها ... عملية التصدير أو على مستوى أسعار المنتوجات"، معربا عن استيائه إزاء "المناوشات السياسية التي تستهدف المنتوجات المغربية". وأشار نفس المصدر إلى أن "المناقشات ستستمر بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في مناخ من الهدوء والثقة المتبادلة، والاتفاق على الترتيبات اللازمة لاستمرار تطوير العلاقات بين الطرفين، وخاصة في المجال الفلاحي، وريثما يتم الدخول في هذه النقاشات، سيتم اتخاذ التدابير المناسبة إذا لزم الأمر لضمان تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة بين المنتجات الفلاحية والسمكية المصنعة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، والحفاظ على منجزات الشراكة في هذا المجال". ومنذ ذلك القرار تحتج جمعيات مقربة من "بوليساريو" على العمليات التجارية بين المغرب والدول الأوروبية التي تشمل منتجات مصدرها الصحراء الغربية. وفي اتصال مع وكالة فرانس برس، قال وزير الزراعة المغربي عزيز أخنوش "هناك حكم قضائي، ويجب أن تكون الأمور بيننا واضحة وصريحة حول المستقبل الذي نريد أن نبنيه ونطوره بين المغرب والاتحاد الأوروبي". وأشارت المحكمة دون الخوض في تفاصيل الاتفاقات التجارية إلى أن بعض مصائد أسماك الاتحاد الأوروبي التي تقع في مياه ساحلية متنازع عليها تعد انتهاكا للحكم. وقال أخنوش "ليس لدينا وقت نضيعه أمام المحاكم، ولا نريد أن نحشر أنفسنا في مطبخ المؤسسات الأوروبية"، مضيفا ان وزارته تتعرض لكثير من الضغوط من طرف المزارعين والصيادين المغاربة. وتحاول جبهة بوليساريو منذ سنوات التشكيك في الشراكة التي تجمع المغرب بالاتحاد الأوروبي في عدد من المجالات كان آخرها الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة. "وأوضحت متحدثة باسم موغيريني أن وضع الصحراء الغربية لم يحدده المجتمع الدولي بعد، والاتحاد الأوروبي يدعم الأمم المتحدة في جهودها للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين" يمر عبر "تقرير المصير لسكان الصحراء الغربية". وحذرت الرباط أيضا من تداعيات "وخيمة سيتحمل الاتحاد الأوروبي كامل المسؤولية عنها"، بحسب البيان. وقالت الرباط في بيانها أن من ابرز تداعيات عدم تطبيق الاتفاق الزراعي "الخطر الحقيقي لعودة تدفق المهاجرين والذي نجح المغرب، بفضل مجهود متواصل، في تدبيره واحتوائه". وتنذر هذه اللهجة التصعيدية بحلقة جديدة في الأزمة التي بدأت منذ إعلان الحكم الابتدائي لمحكمة العدل الأوروبية. وتراهن الرباط على وجهات تجارية جديدة على رأسها روسيا والصين والقارة الأفريقية التي قام فيها الملك محمد السادس خلال الأشهر الأخيرة بزيارات متتالية اليها ساعدت في عودة المغرب إلى حضن الاتحاد الأفريقي بعد 33 سنة من الغياب.

وبدأ الرئيس اللبنانى ميشال عون، حديثه خلال فعاليات مؤتمر القمة، بالتأكيد على أن اللقاء في مصر مناسبة طيبة لتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف القطاعات بما يخدم المصالح المشتركة وتطلعات الشعبين، مطالبًا بضرورة توطيد أنشطة اللجنة العليا اللبنانية المصرية المشتركة ومتابعة أعمالها وتفعيل اجتماعاتها بشكل دوري لتحقيق النتائج المرجوة.

وقام عون كذلك بزيارة إلى مشيخة الازهر حيث التقى الأمام الأكبر احمد الطيب، بحسب بيان من المشيخة.

وقال عون في كلمته إن "الامال المعقودة على الدور الذي يمكن لمصر القيام به كبيرة"، مؤكدا أن مصر "يمكنها اطلاق مبادرة انقاذ عربية تقوم على استراتيجية لمحارية الارهاب (.) والعمل على ايجاد الحلول السياسية للازمات الملحة في الوطن العربي وبالاخص في سوريا".

وانتخب عون رئيسا للبنان بعد نحو عامين ونصف العام من شغور المنصب جراء انقسامات سياسية حادة حول عدة ملفات داخلية وخارجية على رأسها الحرب في سوريا المجاورة.

ويشهد لبنان منذ اندلاع النزاع في سوريا انقساما سياسيا حادا.

Share