اجتماع ثلاثي عسكري لرسم الحدود بين الأطراف المتصارعة شمال سوريا

Share

وأَبَانَتْ بِدَوْرِهَا صحيفة "صباح دايلي" التركية إلى أن الاجتماع الثلاثي يأتي على خلفية مناقشة إمكانية إجراء عملية في مدينة الرقة، وهي معقل تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، وكذلك بعد مطالبة أنقرة بخروج قوات سوريا الديمقراطية، وهي أبرز حليف للولايات المتحدة على الأرض في سوريا، من منطقة منبج في شمال البلاد، بينما تؤيد روسيا فرض الجيش السوري سيطرته على المنطقة المذكورة. وكانت قوات سوريا الديمقراطية قطعت الطريق السريع بين الرقة ومعقل المتشددين في دير الزور يوم الاثنين موجهة ضربة قوية للتنظيم المتشدد الذي يتعرض لضغوط عسكرية مكثفة في سوريا والعراق.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن المحادثات تتناول "مسائل أمنية في سورية والعراق"، خلال الاجتماع في أنطاليا التي استضافت في السابق عدداً من اجتماعات حلف شمال الأطلسي، إضافة إلى قمة مجموعة العشرين العام 2015.

ويرى مراقبون أن الولايات المتحدة ومن خلال التدخل العسكري في منبج أرادت إرسال رسالة إلى أنقرة مفادها أن المساس بالأكراد خط أحمر، وأيضا لروسيا تدعوها بطريقة غير مباشرة إلى احترام قواعد اللعبة هناك.

وأضاف "يبدو أن الولايات المتحدة ربما تنفذ هذه العملية مع وحدات حماية الشعب وليس تركيا".

عبر رئيس الحكومة التركية بن على يلدريم، الثلاثاء، عن أسفه لاستمرار اعتماد واشنطن على الميليشيات الكردية، في المعركة ضد داعش، في إشارة إلى ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية.

ترامب يصدر قراراً يستثني فيه العراق من قرار حظر السفر
نقلت "رويترز" عن مصدر في البيت الأبيض، أنّ الرئيس الأميركي دونالد #ترامب "يستبعد العراق من قائمة يشملها ... أمر تنفيذي يمنع مواطني 6 دول من دخول أميركا"، وهو يعتزم توقيع الأمر التنفيذي الجديد اليوم ويستثني حاملي البطاقات الخضراء. وذكر أن العراق حذف من قائمة الدول الواردة في الأمر التنفيذي الأول الصادر في 27 يناير لأن الحكومة العراقية فرضت إجراءات فحص جديدة مثل زيادة الرقابة على تأشيرات السفر وتبادل البيانات وبسبب تعاونها مع الولايات المتحدة في سبيل مكافحة متشددي تنظيم داعش. وحارب آلاف العراقيين مع القوات الأمريكية لسنوات أو عملوا كمترجمين منذ غزو قادته الولايات المتحدة لبلادهم في 2003. أثار القانون الذي أصدره الرئيس الأمريكي موجة كبيرة من الجدل ، وقامت العديد من المحاكم الأمريكية بإيقاف العمل به عقب أيام من إقراره ، ليوجه لهم ترامب رسالة عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر ، قائلا: "أراكم في المحكمة العليا، فأمن بلادنا على المحك". وقال المسؤول في البيت الأبيض:"هذا الأمر التنفيذي ألغى التقسيم والتعليق إلى أجل غير مسمى ووضعهم في فئة واحدة لتعليق مدته 120 يوماً". وذكرت وكالات أن بغداد "أعربت ارتياحها العميق لقرار ترامب استبعاد العراق من قائمة الدول التي سيشملها حظر السفر". لكن مسؤول البيت الأبيض قال إن الأمر التنفيذي الجديد مؤسس على اعتبارات متعلقة بالأمن القومي ولا شأن له بالدين. واخيرا: اخبار الوطن العربي تعرف إلى الدولة التي سيستثنيها ترامب من قانون حظر السفر!

أردوغان يهاجم برلين ويتهم صحفيا ألمانيا بالتجسس
اتهم وزير الخارجية التركى مولود تشاوش أوغلو، اليـــــــوم الجمعة، ألمانيا بالعمل لصالح المعارضين لتعزيز ... صلاحيات الرئيس التركى، فى الاستفتاء المقرر تنظيمه فى تركيا حول هذا الموضوع، من أَثْنَاء إلغاء تجمعات دعم لرجب طيب أردوغان فى ألمانيا . وصرحت ميركل خلال زيارة إلى تونس "الوضع القانوني في ألمانيا هو كالتالي: نحن نظام فيدرالي". البلديات والمناطق لها صلاحيات وكذلك الحكومة الفدرالية. "في ما يتعلق بالتجمعات، يتم إعطاء الترخيصات على مستوى البلديات". من جهتها، رفضت الخارجية الألمانية الاتهامات التركية. وبدأ التوتر بعد قرار السلطات الألمانية المحلية إلغاء تجمعين داعمين لأردوغان قبل 6 أسابيع من موعد الاستفتاء المقرر في 16 أبريل/ نيسان بشأن تعديل دستوري يوسع صلاحيات الرئيس التركي الذي يتهمه معارضوه بانتهاج سياسة قمعية. وأشارت أنقرة في الوقت ذاته، إلى أن برلين "توفر ملجأ لأشخاص يرتكبون جرائم ضد تركيا"، في إشارة إلى تقاعس الأجهزة الألمانية عن تسليم أتراك من أنصار الداعية فتح الله غولن الذي يتهمه أردوغان بالتورط في المحاولة الانقلابية الأخيرة ضده. وقال أمام صحافيين في أنقرة "إنهم لا يريدون أن يخوض الأتراك حملة هنا، يعملون من أجل معسكر لا"، مضيفا "يريدون منع قيام تركيا قوية". وتوجد في ألمانيا أكبر جالية تركية في العالم، تضم حوالى 2,5 مليون نسمة، أكثر من نصفهم من الناخبين في بلادهم. وأكد وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبقجي أنه سيتوجه إلى ألمانيا غداً، وأنه مستعد لـ "التنقل من مقهى إلى مقهى ومن بيت إلى بيت". ردا على ذلك، اعلن بوزداغ عدوله عن زيارة المانيا حيث كان من المقرر ان يلتقي نظيره هايكو ماس. وتابع "الإرهابيون يتمتعون بحرية التعبير (في ألمانيا ) لكن ليس وزير العدل؟" كما استدعت السلطات التركية مساء الخميس السفير الألماني إلى أنقرة للاحتجاج على إلغاء التجمعين. "واعتقد أننا محقون في انتقاد أي قيود على حرية الصحف في تركيا". وتضاعفت حدة التوتر بعد توقيف وسجن مراسل صحيفة دي فيلت الألمانية في تركيا، دنيز يوغل، الذي يحمل الجنسيتين، الثلاثاء، بتهمة "الدعاية الإرهابية"، وردت عليه برلين بالاحتجاج لدى السفير التركي. وتم إخلاء بلدية غاغناو، الجمعة، بعد تهديد بوجود قنبلة وجهه شخص عبر الهاتف ندد بإلغاء التجمع الذي كان سيحضره وزير العدل التركي بكير بوزداغ. لكن الخلافات المتكررة في الأشهر الماضية خصوصا حول حرية التعبير لا تلغي كون البلدين العضوين في الحلف الأطلسي شريكين لا يستغنيان عن بعضهما. فقد تفاوضت برلين وانقرة بشكل مباشر في المعاهدة حول الهجرة بين الاتحاد الاوروبي وتركيا والتي اتاحت وقف تدفق اللاجئين الى اوروبا. فقد شنت السلطات التركية بعد الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو الماضي حملة تطهير غير مسبوقة أدت إلى توقيف 43 الف شخص واقالة او توقيف اكثر من مئة الف آخرين عن العمل. وشملت الاجراءات أيضا أوساط الأكراد ووسائل الاعلام غير الموالية للحكومة مما أثار انتقادات دول أوروبية خصوصا ألمانيا .

اشتباكات عنيفة بين قوات حفتر وسريّات الدفاع عن بنغازي
"وفيما لفت اللواء ركن طيار صقر الجروشى في تصريحه لـ" العرب"، إلى أن المهاجمين استخدموا المدرعات، وأن ... سلاح الجو الليبي يتعامل معهم، مؤكدا أن "النصر سيكون حليف قوات الجيش الليبي"، قالت رئاسة أركان سلاح الجو الليبي إن مقاتلاتها العمودية والنفاثة استهدفت عددا من العربات التابعة لتنظيم "سرايا بنغازي" جنوب بلدة النوفلية من الهلال النفطي، حيث تم تدمير عدد من الآليات المسلحة. وأشار الى أنه لا توجد لديهم تأكيدات بشأن تورط عناصر المجلس الرئاسي الليبي في الهجوم على الهلال النفطي. وطالب المسماري أهالي الهلال النفطي بالبقاء في منازلهم لوجود عمليات عسكرية. هاجمت قوات سرايا الدفاع عن بنغازي، الجمعة، قوات حرس المنشآت النفطية، الموالية لعملية الكرامة بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر. عادت ميليشيا ما يسمى بسرايا الدفاع عن بنغازي لمهاجمة منطقة الهلال النفطي التي تسيطر عليها قوات الجيش الليبي منذ سبتمبر الماضي، في تحرك اعتبره مراقبون يهدف إلى التصدي لأي تعديل في الاتفاق السياسي من شأنه أن يمنح دورا أساسيا إلى القائد العام للجيش خليفة حفتر. وأضاف: أننا "ندين بشدة أي تصرف يحبط آمال الليبيين في حقن الدماء ويعرقل مسيرة الوفاق التي نأمل ونعمل علي أن تصل بالبلاد إلي بر الأمان". "و أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق التصعيد الخطير الذي وقع اليوم والذي يتزامن بطريقة مشبوهة مع ما يبذله المجلس من جهود مكثفة لتحقيق المصالحة الوطنية حتى تجتاز البلاد ما تمر به من محنة ". وأكد المجلس الرئاسي على ضرورة أن تخرج المناطق النفطية مما وصفها بدائرة الصراع بمختلف مسمياته وأشكاله، مشددا على أنه لن يقف مكتوف الأيدي إذا ما تواصل التصعيد فيها أو في غيرها من المناطق بحسب البيان. ويرى مراقبون أن هذه الاشتباكات المُسلحة التي اندلعت من جديد في منطقة الهلال النفطي، تأتي في أعقاب ثلاثة تطورات أولها دعوة مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني، أنصاره إلى النفير في بنغازي، والتصعيد العسكري في طرابلس العاصمة، ووصول رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج إلى موسكو لبحث التطورات السياسية. ودعا كوبلر في تغريدة له عبر موقع "تويتر" مساء الجمعة إلى ضبط النفس لمنع المزيد من التصعيد، والعمل على حماية المدنيين والمنشآت النفطية في ليبيا.

وقال الناطق باسم "البنتاغون" جيف ديفيس، ليل أول من أمس، "لقد نشرنا قوات إضافية في مهمة هدفها الطمأنة والردع"، موضحاً أن القوات الاميركية منتشرة "بشكل واضح للتأكيد على ان العدو (داعش) طرد من منبج وان لا حاجة لتقدم قوات أخرى لتحرير المدينة".

ولقطع الطريق على تركيا، دفعت روسيا بالجيش السوري إلى المناطق الفاصلة بين قوات درع الفرات والمجلس العسكري لمنبج الذي أبدى ترحيبا بذلك قبل أن يعلن الأسبوع الماضي عن اتفاق بتسليم بلدات وقرى غرب المدينة إلى الجيش.

وقال المتحدث باسم المجلس شرفان درويش، وفق ما نقلت وكالة "أ ف ب" للأنباء: "تم تسليم بعض القرى والنقاط الواقعة في الجهة الغربية لبلدة العريمة إلى قوات حرس الحدود التابعة للنظام السوري" في ريف حلب الشرقي.

ورفض درويش الخوض في تفاصيل أكثر حول عملية التسليم، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أوضح أن عملية التسليم جرت الاثنين، وشملت نحو عشرة قرى.

Share